جامعة النجاح الوطنية

مشاركة

النجاح توقع مذكرة تفاهم مع برنامج المناصرة

 

وقعت جامعة النجاح الوطنية اليوم الخميس الموافق 25/5/2017 مذكرة تفاهم مع برنامج المناصرة المشترك في بيت ساحور والتابع لجمعيتي الشبان والشابات المسيحية ، حيث وقع الإتفاقية الدكتور صبري ناصر نائب رئيس الجامعة للشؤون الادارية ممثلا عن ادارة الجامعة ووقعت السيدة حنين أبو سعدى مسؤولة ملف الشباب المحلي والدولير، نيابة عن الأستاذ نضال أبو الزلف مدير البرنامج .

جاء توقيع هذه الإتفاقية بمباركة من الأستاذ الدكتور ماهرالنتشة القائم بأعمال رئيس الجامعة والذي أبدى إهتماما كبيرا في التعاون مع البرنامج التدريبي والذي من شأنه أن يساعد في نشر المصطلحات الدولية وتعزيز فكرة الحشد الدولي للقضية الفلسطينة وتفعيل حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني، وشكلت الجامعة  لجنة مكونة من الأستاذ رافع دراغمة مدير وحدة التوظيف وشؤون الخريجين والدكتور مؤيد حطاب عميد كلية القانون والدكتور حسن أيوب رئيس قسم العلوم السياسية ، لمناقشة مذكرة التفاهم مع ممثلي البرنامج وهم السيدة أبو سعدى والسيدة نادية كتانة أحد المدربين في برنامج المناصرة.

وفي بداية حفل التوقيع رحب الدكتور ناصر بممثلي برنامج المناصرة وشكرهم على إهتمامهم بتدريب الطلبة من كلية الحقوق وقسم العلوم السياسية في الجامعة على مهارات ذات علاقة بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وعبر عن سعادة الجامعة للتعاون مع برنامج المناصرة وتسهيل العملية التدريبية للطلبة المشاركين في الدورات.

وذكر دراغمة بأن خطوات تنفيذ بنود الإتفاقية تتشكل في الإعلان للطلبة المهتمين من كلية القانون و قسم العلوم السياسية وخاصة طلبة السنة الثانية والثالثة وإرشادهم حول أهمية المشاركة في مثل هذه الدورات ،حيث سيتم الإعلان عن دورتين إحداهما بعنون السلام العادل والأخرى بعنوان المواطنة والديموقراطية ، تضم كل منهما نحو عشرين طالبا وطالبة ، يخضعون لمهارات في القانون الدولي والقرارات الشرعية والضغط والمناصرة وإدارة الحملات، ويقوم على تدريبهم مجموعة من الخبراء المتخصصين في الموضوعات المذكورة والذين يتبعوا لبرنامج المناصرة.

وفي نهاية الحفل شكرت السيدة أبو سعدى جامعة النجاح الوطنية على الإهتمام والمتابعة، وذكرت بأن جامعة النجاح هي أول جامعة يوقع معها برنامج المناصرة مذكرة التفاهم، وأضافت بأن هذا البرنامج هو أحد البرامج التي يتم تنفذه بالتعاون مع جمعيتي الشبان والشابات المسيحية، والذي يهدف إلى تعريف طلبة من تخصصات القانون والعلوم السياسية والإعلام بالمهارات والمصطلحات ذات العلاقة بالسلام العادل والمواطنة والديمقراطية والقانون الدولي، وبينت بأن الدور الملقى على الطلبة المشاركين في نهاية الدورة يتضمن زيارة صناع القرار وأصحاب الرأي في المجتمع المحلي والذين بدورهم يؤثرون على صناع القرار على المستوى الدولي لحشد التأييد والمناصرة للقضية الفلسطينية. 

للاطلاع على الخبر والصور اضغط هنا