جامعة النجاح الوطنية

مشاركة

التعليم من أجل التوظيف تختتم تدريب "البحث عن عمل هو عمل" في جامعة النجاح

اختتمت المؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف بالتعاون مع وحدة التوظيف في جامعة النجاح الوطنية تدريبا بعنوان "البحث عن عمل هو عمل" بمشاركة 30 طالباً وطالبة من الطلبة المتوقع تخرجهم وحديثي التخرج.

وتدور محاور التدريب حول المهارات والاجراءات التي يقوم بها الخريج أثناء بحثه عن وظيفة مناسبة له، ومنها مهارة كتابة السيرة الذاتية، والإستعدادات اللازمة قبل وأثناء وبعد مقابلات العمل، وعناصر البحث عن عمل المتعلقة بالشركات المستهدفة، وأيام التوظيف والتشبيك وشواغر العمل وأهمية الإستفادة من الإنترنت للحصول والوصول إلى فرص عمل، والإستعدادات الوثائقية، والتعرف على الأسئلة الأكثر شيوعاً بالمقابلات، ومجموعة من النصائح والإرشادات التي تساعد الطالب الخريج في إنتهاج الطريق الصحيحة للوصول إلى مهنة المستقبل.

يُذكر أن هذا التدريب يأتي كنتيجة للإتفاقية التي وقعتها المؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف مع عشرة من الجامعات الفلسطينية، والتي تقوم على تدريب وتأهيل كوادر يعملون في دوائر التوظيف والتدريب في الجامعات لتنفيذ برنامج البحث عن عمل هو عمل، بالإضافة إلى التعاون في استقطاب الطلاب وتخطيط وتنفيذ برامج مشتركة.

وفي تعليقه على إتفاقية الشراكة، بارك الأستاذ الدكتور ماهر النتشة القائم بأعمال رئيس الجامعة توقيع الاتفاقية مع المؤسسة، وحث على تفعيل العمل بما جاء فيها والمتعلق بعقد الورشات والدورات التدريبية التي من شأنها أن تساعد في بناء قدرات الطالب وتوجيهه الى المسار المهني السليم.

من جهته، أشاد السيد سارو نكشيان المدير العام للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف بالشراكة مع جامعة النجاح، وكافة الجامعات الفلسطينية، مؤكداً على أهمية التدريب الذي من شأنه توسيع آفاق طلاب الجامعات ومساعدتهم للتخطيط لوظيفتهم الأولى بعد التخرج، والبحث عن طرق للتشبيك والبحث عن عمل.

وقدم التدريب الأستاذ المدرب رافع دراغمة مدير وحدة التوظيف وشؤون الخريجين في جامعة النجاح، حيث أشاد بنوعية الدورة التدريبية والمواضيع التي تغطيها، وبالإستفادة الممكنة التي يمكن تحقيقها للمشاركين في الدورة، وكذلك أثنى على تعاون المؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف في التنسيق والترتيب والإعداد للتدريب.

وذكرت الطالبة دعاء بدوي، خريجة السياحة والآثار بأن هذا التدريب كان من أفضل وأنفع التدريبات وأكثرها واقعية في مجال تأهيل الخريج للبحث عن عمل، وحثت الطلبة المشاركة في مثل هذه التدريبات للإستفادة في صقل شخصيتهم ليكونوا جاهزين لسوق العمل.

 

رابط الخبر