جامعة النجاح الوطنية

مشاركة

"السماء الجديدة هي ظهور حاله متحولة من الوعي البشري، تشير إلى عالم الوعي الداخلي، والارض الجديدة هي التمظهر الخارجي في شكل مادي والذي هو دائما انعكاس للداخلي“ – ايكارت تولي/ مقدمة كتاب أرض جديدة

توعية الاخرين ليست مهمتك .. دور المصلح يستنزف الطاقة ويغذي الايجو.. لو كان هناك شيء يجب أن تركز عليه فعلا فسيكون توعية ذاتك بالقدر الكافي حتى تدرك أن كل هذا الذي تراه في الخارج ما هو الا صنع نواياك اللاواعية وتركيزك عليها .. واعلم انك حينما تدرك ذلك ستحاول عبثا ادراك كل ما في وعيك، هذا الامر شبه مستحيل .. حيث أن كل شي كل شيء هو موجود فعلا في وعيك كل الخير وكل الشر ، كل السلام وكل الحرب، كل الحب وكل الخوف ..
فقط توقف عن فصل نفسك عن الكون ..
توقف عن جعل الاشياء والاسماء والحالات هويتك ..
توقف عن تصنيف الاشياء والاشخاص والظروف واعطاؤها مسميات واحكام..
جميعنا شيئا واحد ..
الانفصالية والتصنيف فخ من الايجو يصور لك انك في خطر ويجب حمايتك.
انت محمي من الله ، فلا تعتقد بأنك قادر على حماية نفسك دون الحاجة للحماية الإلهية ! هذا بالاضافة إلى أنه لا شيء يمكن أن يحدث هناك مالم يحدث في وعيك أولا ، بتعبير اصح ما يحدث في الخارج هو امتداد لما يحدث في وعيك ..
أن تعيش في سلام مع ذاتك هذا لا يعني عدم وجود الحروب في مكان ما من العالم بل يعني انك تعيش السلام في منطقة ما من وعيك وعندما تنشر السلام في جميع مناطق وعيك حينها لن يكون هناك الا السلام.. ان تعيش الحب لا يعني انك لا تخاف من شيء ابدا بل يعني انك تعيش الحب في منطقة ما من وعيك.. وعندما تملأ بالحب جميع مناطق وعيك حينها فقط لن يكون هناك الا الحب.. فقط عندما تكون واع بقدر عال عندما لا يكون العقل ذو سيادة عليك وعندما تطفئ كل صراعاتك الداخلية سترى أن كل ما في الكون منسجم ومحب ومسالم..
انت تعلم الان بأنك لا تريد هذا ولا تريد ذاك ، فهل تعلم ما تريده حقا؟
لو كنت لا تعلم فاسعى الان لمعرفة ما تريد !
لو كنت تعلم ما تريد ركز عليه واجعل انتباهك هناك ، وعندما يعيقك العقل نظف فكرك بالاستغفار والحب والتسامح وتذكر بان عقلك مجرد خادم لا يعرف كيف يستخدم المعلومات التي في حوزته .. استمر في تركيزك على ما تريد، هكذا تعلمه كيف يعمل لصالحك وصالح الارض كلها .

*
لن يكون لك الا ما ركزت عليه